Header Ads

حقوقيون جزائريون: الوزير مساهل وصمة عار



وجه نشطاء جزائريون في مجال حقوق الإنسان انتقادات لاذعة لتصريحات وزير الشؤون الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، الذي اتهم المغرب بـ"تبييض أموال الحشيش من خلال بنوكه في إفريقيا"، واصفين إياه بأنه يمثل "وصمة عار" بالنسبة للدبلوماسية الجزائرية.
وقال سعيد أكنين وسمير بلاتشي، اللذان استضافهما برنامج "ريترو-انفو" الذي تبثه القناة التلفزية "المغاربية"، إنه "من العار أن يكون شخص مثل عبد القادر مساهل على رأس الدبلوماسية الجزائرية".
وذكر المتحدثان أن مساهل، خلال مشاركته في ورشة مخصصة للدبلوماسية الاقتصادية، نظمت بمناسبة انعقاد الدورة الثالثة للجامعة الصيفية لمنتدى رؤساء المقاولات، لم يتمالك نفسه وفجر حقده، عقب تصريحات لرؤساء مقاولات جزائريين، أشادوا فيها بالاختراق المتميز للمقاولات المغربية بإفريقيا، وأوضحا أنه "من أصول مغربية، ولا يمكنه أن يبرهن أنه جزائري إلا من خلال التهجم على المغرب، البلد الشقيق".
وأكد الحقوقيان أن "الحقد الذي يؤججه النظام الجزائري ضد أشقائنا لصرف الانتباه يبدو أنه قد انقلب على الذين يقفون وراءه، بالنظر إلى العدد الكبير من ردود الفعل الصادرة عن معارضين جزائريين معروفين بنزاهتهم والتزامهم على شبكات التواصل الاجتماعي، والتي أدانت التصريحات المقيتة، الحقيرة والدنيئة، التي أدلى بها وزير الشؤون الخارجية الجزائرية حول المملكة المغربية"، وسجلا أنه يتعين على الجزائر والمغرب أن يتحدا على غرار ما تفعله ألمانيا وفرنسا اليوم داخل أوروبا، مؤكدين أن "المغرب بلد شقيق ساعدنا كثيرا خلال ثورتنا".
وعبر المتحدثان عن "استغرابهما" تصريحات وزير الشؤون الخارجية الجزائري، الذي قال إن "مصر تمضي وقتها في إقراض الأموال"، وقالا بنبرة ساخرة إنه "أمر لا يصدق ألا يستطيع وزير للشؤون الخارجية حتى التمييز بين إقراض الأموال واقتراضها".

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.